تحضيرا لاحتفالات عيد الميلاد: الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تعقد اجتماعا مع محافظة بيت لحم والاجهزة الامنية الفلسطينية وبلدية بيت لحم

عقدت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس اجتماعها التحضيري الاول لاحتفالات عيد الميلاد المجيد، بحضور رئيس اللجنة معالي الوزير د.رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي، وعطوفة محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، وبحضور قادة الاجهزة الامنية في المنطقة، وممثلين عن بلدية بيت لحم، وبروتوكول مكتب الرئيس، والاب ابراهيم فلتس مستشار حراسة الاراضي المقدسة ومدير عام اللجنة السفيرة اميرة حنانيا.
ويأتي هذا الاجتماع في اطار التحضيرات التي تقوم بها اللجنة وبالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة لاحتفالات عيد الميلاد المجيد 2019/2020، تسهيلا لوصول الحجاج وتأمين مواكب رؤوساء الكنائس لكافة الطوائف.
حيث ثمن الوزير خوري الجهد الذي تبذله الاجهزة الامنية في كافة الاحتفالات الوطنية المسيحية، كما وأكد على ضرورة الحفاظ على الستاتيسكو، كما واشار الى مساعي الاحتلال الاسرائيلي للسيطرة على مدينة بيت لحم نظرا لاهميتها الدينية، وأضاف أن المكانة الدينية والعالمية للمدينة جعلت منها مطمعا للاحتلال.
وعلى صعيد اخر نوه د. خوري الى دعم اللجنة لقافلة الميلاد والتي ستنطلق من محافظة بيت لحم الى عدة محافظات اخرى في الوطن، والتي قامت اللجنة بتغطية تكاليفها كاملة، لرسم البسمة والفرح على وجوه المحتفلين، ولاظهار اللحمة الوطنية والاجتماعية المتجذرة بين ابناء الشعب الفلسطيني.
بدوره أكد اللواء حميد، على ضرورة أن تكون كافة التجهيزات والترتيبات على أعلى مستوى، وتباحث الحضور في كيفية العمل على تنظيم دخول وخروج الزوار الى ساحة المهد، اضافة الى اهمية العمل على ايجاد مواقف للسيارات.
وقد ضمت قادة الاجهزة الامنية والحرس الرئاسي والشرطة، الدفاع المدني، الامن الوطني، الامن الوقائي، والضابطة الجمركية.