تحت رعاية اللجنة الرئاسية، بيت ساحور تحتفل بعيد رقاد السيدة العذراء

تحت رعاية اللجنة الرئاسية، بيت ساحور تحتفل بعيد رقاد السيدة العذراء

بمناسبة ذكرى رقاد وانتقال سيدتنا مريم العذراء، وتحت رعاية اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، شارك معالي الوزير د.رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين، اليوم، اللقاء التقليدي الذي يقيمه مجلس وكلاء كنيسة الآباء والاجداد للروم الأرثوذكس وابناء بلدة بيت ساحور بهذه المناسبة الدينية كتقليد سنوي، والذي يتضمن غذاء تقليدي إحياءاً لتراث المدينة “الجريشة” .

حيث أشاد رئيس اللجنة د.خوري، بدور مدينة بيت ساحور ممثلةً بأهلها ومؤسساتها بالحفاظ على إرثها وتقاليدها الأصيلة وغرسها بأجيالها الصاعدة من خلال فعالياتها المختلفة.
واوضح إهتمام وحرص اللجنة بالحفاظ على هذا الإرث الأصيل والمساندة في دعم إستمرار هذه الفعاليات وتوريثها للأجيال الناشئة لإبراز التقاليد المسيحية التاريخية المتجذرة في الأراضي القدسة.

وفي كلمة لرئيس بلدية بيت ساحور، اشاد بها السيد جهاد خير بأهالي البلدة وتراثها وترابطها الديني والإجتماعي والمؤسساتي. شاكراً دعم اللجنة الرئاسية على إقامة هذا الإحتفال الذي يعتبر جزءاً من التراث الديني الذي تمتاز به مدينة بيت ساحور.

وفي كلمة القاها قدس الأب عيسى مصلح الناطق الرسمي باسم بطريركية الروم الارثوذكسية، رحب من خلالها بوفد اللجنة الرئاسية واشاد بدورها ودعمها المتواصل لكافة الأنشطة والفعاليات التي تساهم بالمحافظة على الإرث المسيحي والوطني التقليدي والمتوارث من الأجداد، الأمر الذي يدل على اصالة الوجود المسيحي على مر العقود في الأراضي المقدسة.

ورافق معالي رئيس اللجنة كلاً من السفيرة اميرة حنانيا مدير عام اللجنة الرئاسية والسيد باسم بدرا مدير مكتب اللجنة في بيت لحم.

وتجدر الإشارة بأن مفهوم عيد الرقاد، هو عيد إنتقال السيدة العذراء للسماء جسدياً وروحياً، ويقوم المؤمنون بالصوم لمدة 15 يوماً قبل العيد.