حريق يلتهم سقف وبرج كاتدرائية نوتردام.. وماكرون: جزء منا يحترق

حريق يلتهم سقف وبرج كاتدرائية نوتردام.. وماكرون: جزء منا يحترق

اندلع حريق هائل في كاتدرائية نوتردام (العذراء سيدة باريس)، أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية، ظهر الاثنين، ما أدى إلى سقوط سقف وبرج هذا المعلم بالكامل.

وتوجه الرئيس إيمانويل ماكرون إلى موقع الكاتدرائية بعدما قرر إرجاء الخطاب الذي كان سيلقيه مساء الاثنين بسبب الحريق الرهيب. وأكد الرئيس الفرنسي أنه يشاطر “الأمة بكاملها آلامها”، بسبب حريق كاتدرائية نوتردام، مبديًا “تضامنه مع جميع الكاثوليك وجميع الفرنسيين” بقوله: “نوتردام دو باري تحترق. أمة بكاملها تتألم. تضامن مع جميع الكاثوليك وجميع الفرنسيين. على غرار جميع مواطنيّ، أنا حزين هذا المساء لرؤية جزء منا يحترق”

وتقع كاتدرائية أبرشية باريس في الجانب الشرقي من جزيرة المدينة على نهر السين، أي في قلب باريس التاريخي. ويمثل المبنى تحفة الفن والعمارة القوطية الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر. ويعد من المعالم التاريخية في فرنسا.

وتقوم كاتدرائية نوتردام في مكان بناء أول كنيسة مسيحية في باريس، وهي “بازيليك القديس استيفان” والتي كانت بدورها مبنية على أنقاض معبد جوبيتير الغالو-روماني، النسخة الأولى من نوتردام كنت كنيسة بديعة بناها الملك شيلدبرت الأول ملك الفرنجة وذلك عام 528، وأصبحت كاتدرائية مدينة باريس في القرن العاشر بشكلها القوطي.

ويزور الكاتدرائية نحو 13 مليون سائح كل عام.

Print Friendly, PDF & Email