اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تستنكر الاعتداء على المسجد الأقصى

‎استنكرت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين استهداف قوات الاحتلال للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين وشجبت إغلاق باب الرحمة في محاولة لتنفيذ المخططات الاحتلالية بفرض التقسيم المكاني والزماني تمهيدا لاستيلاء الكامل على الحرم الشريف.

‎وأشارت اللجنة الرئاسية الى ان مثل هذه الإجراءات العنصرية، اضافة لمنع المواطنين التوجه للصلاة في الحرم وابعاد عدد منهم لفترات زمنية من دخوله والاقتحامات المتكررة لمجموعات المستوطنين، هي مس بحرية العبادة ومخالفة واضحة لكل المواثيق والقوانين التي تنص عليها الشرعية الدولية.
‎ودعت المجتمع الدولي ودول العالم الاسلامي والمسيحي الى التدخل الفوري لوقف هذه الاعتداءات وحماية المسجد الاقصى وكافة المقدسات في القدس من الهجمات المستمرة التي تتعرض لها.

Print Friendly, PDF & Email