اللجنة الرئاسية تجتمع بالسفير البرازيلي

اللجنة الرئاسية تجتمع بالسفير البرازيلي

إجتمعت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين اليوم، ممثلة برئيس اللجنة حنا عميرة ومعالي الوزير د.رمزي خوري نائب رئيس اللجنة ومدير عام الصندوق القومي الفلسطيني والسفيرة أميرة حنانيا مدير عام اللجنة بسفير دولة البرازيل ورئيس المكتب التمثيلي للبرازيل برام الله فرانسيسكو ماورو والوفد المرافق له وهم الوزير المستشار اندريه كورتيز نائب رئيس مكتب تمثيل البرازيل ورودولفو ريبيرو رئيس القسم السياسي في مكتب ممثلية البرازيل.

كما حضر الإجتماع مستشار اللجنة القسيس د.متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية، والسيد عماد امطير ممثل مفوضية العلاقات الدولية لحركة فتح، والسيد محـمد اعمر الملحق الدبلوماسي ومسؤول ملف البرازيل في وزارة الخارجية والمغتربين.

حيث تضمن اللقاء الحديث حول العلاقات الفلسطينية البرازيلية تاريخياً وومواقف البرازيل المساندة للقضية الفلسطينية العادلة في المحافل الدولية كإعترافها بدولة فلسطين عام 2010 والتي كانت بداية للعديد من الإعترافات في أمريكا اللاتينية وكذلك تصويتها لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدعو واشنطن الى سحب قرارها الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل عام 2017.

ويأتي هذا الإجتماع تمهيداً للزيارة التي سيقوم بها وفد ديني من الكنائس المحلية بفلسطين للقاء الكنائس والشخصيات الإعتبارية في دولة البرازيل، وذلك لتوطيد العلاقات وتمكينها بين البلدين في مختلف المجالات بما فيها الدينية.

كما تم الحديث خلال اللقاء حول مخاطر نقل السفارة البرازيلية الى القدس والسير على خطى الولايات المتحدة ودثر الحق الفلسطيني بدولته، الأمر الذي يقف بمواجهة المواثيق الدولية والقانون الدولي بالإعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

فيما سادت الأجواء الإيجابية الإجتماع وتم الحديث حول العلاقات الدبلوماسية الوطيدة بين البلدين  وسبل تعزيزها.­­­

Print Friendly, PDF & Email