اللجنة الرئاسية تستنكر الاعتداء الاجرامي على الكنيسة والمسجد في مصر

تستنكر اللجنة الرئاسية لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين ممثلة برئيسها السيد حنا عميرة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الإعتداءات اللاإنسانية التي تطال دور العبادة وكان اخرها تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية ومسجد السلام في الهرم.

ونؤكد على ان هذه الانتهاكات لا تمثل اي من الديانات. حيث اوضح عميرة  ان هذه الاعتداءات بعيدة كل البعد عن ثقافتنا. وهي اعمال تخريبية ارهابية تهدف الى إيجاد وخلق فتن طائفية دخيلة على مجتمعاتنا العربية بحيث تحمل بين ثناياها ايد خبيثة تحاول العبث في مصير الشعوب وأمنها وسلامتها. كما ونرفض بشدة هذه الاعمال التي لا تمس المسيحين فقط.

اذ تودي  هذه الاعمال الإرهابية بحياة الكثيرين من الأطفال والشيوخ والنساء من المسلمين والمسيحين. 
وتقدم اللجنة رئيساً وأعضاءاً وكافة العاملين فيها بتعازيها الحارة للقيادة المصرية ولمجموع الشعب المصري وعلى وجه الخصوص أبناء الكنيسة القبطية ممثلة بغبطة البطريرك البابا تواضرس بطريرك الكرازة المرقسية.

Print Friendly, PDF & Email