دير القديس جريس / دير القلط

دير سانت جريس أحد ابرز معالم وادي القلط السياحية والأثرية. حيث سكن النساك والرهبان هذا الوادي منذ القرن الثالث الميلادي، فقد سكنوا في البداية في الكهوف ثم في كوات صغيرة في الصخر، لكنهم بدؤوا في بناء الأديرة في القرنين الخامس والسادس الميلادي.

دير سان جورج  المشهور في جدرانه السميكة المرتفعة هو الوحيد الذي نجا من التدمير الشامل خلال فترة الغزو الفارسي سنة 614 بعد الميلاد. لكن دُمر جزء من الدير وقتل العديد من الرهبان والنساك في داخله، حيث يعرض فيه العديد من الجماجم والمومياء للرهبان، و في مدخل الدير يوجد قبرين حديثين، قال الرهبان بانهما لاثنين من زملائهم قضوا خلال السنوات العشر الأخير. أيضاً هناك جثمان راهب تم تحنيطه في في الكنيسة يعود الى خمسينات القرن الماضي.

 

 

يعيش في الدير الان رهبان من الروم الأرثوذكس. ولا توجد أية وسائل من أساليب التقدم الحديثة في الدير مثل الكهرباء، ولكن حياة الرهبان منتظمة، ويقدمون الماء البارد وعصير الليمون الطبيعي الذي يعدونه بأنفسهم للضيوف، وكأنه خرج من الثلاجة فورا، وذلك يعود لماء البئر الذي يستخدمه الرهبان.

 

Print Friendly, PDF & Email