أعضاء اللجنة الرئاسية ترافق رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس لكنيسة المهد بمدينة بيت لحم

رافق أعضاء اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين ممثلة بمستشار الرئيس زياد البندك ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ووفده، وبحضور نيافة المطران ثيوفيلكتوس الوكيل البطريركي في مدينة بيت لحم، ومحافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورؤساء بلديتي بيت جالا وبيت ساحور، ومدير شرطة محافظة بيت لحم العقيد حقوقي علاء الشلبي، والعميد أركان حرب سعيد النجار ،ورئيس سلطة المياه الفلسطينية م. مازن غنيم، ومدير تربية بيت لحم أ. سامي مروة، وممثلو رؤساء الكنائس في كنيسة المهد، بالإضافة لعدد من رجال الدين والشخصيات السياسية والاعتبارية في المحافظة التي رحبت بزيارة الوفد الفرنسي.

وتجول فالس داخل كنيسة المهد، حيث قُدم له شرح عن تاريخ كنيسة المهد وما تحويه من مواقع وما تمثله وترمز له، بالإضافة لإطلاعه على أعمال الصيانة والترميم الجارية الآن في الكنيسة.

وأعرب فالس والوفد المرافق له عن سعادتهم لوجودهم بفلسطين، وزيارتهم لكنيسة المهد في بيت لحم، مؤكدين على أهمية الكنيسة الدينية والتاريخية للعالم بشكل عام.

Print Friendly, PDF & Email