بلجيكا تعيد زجاج ملون يمثل ميلاد المسيح بعد ترميمه وتساهم بخمسين ألف يورو لترميم كنيسة المهد

أعادت بلجيكا نافذة من الزجاج الملون الذي يمثل مشهد ميلاد السيد المسيح إلى مكانها في كنيسة القديسة كاترينا، بجوار كنيسة المهد في بيت لحم. وقد قام بعملية الترميم والتركيب فنانون ومهنيون مختصون من مدينة غنت، شمال بلجيكا.

وبالرغم من أن هذه النافذة تحتل مكاناً هاماً في كنيسة القديسة كاترينا، ويلاحظها كافة الزوار والحجاج، إلا أن ما يجهله الكثيرون هو أن بلجيكا هي التي قامت بإهداء هذه النافذة لكنيسة المهد عام 1926، ولكن عوامل الوقت وحصار الكنيسة عام 2002، استدعى ترميم هذا العمل الفني.

وتعليقاً على الحدث، أكد وزير خارجية بلجيكا ديديه ريندرز، أن بلاده تسعى دائماً لنشر وعرض أعمال فنية محلية في أماكن مختلفة من العالم، “صنفنا هذه النافذة ضمن التراث البلجيكي في الخارج”. وشدد ريندرز، الذي أزاح الستار عن النافذة التي تؤرخ للحدث، على تصميم بلاده الاستمرار في دعم مدينة بيت لحم، “كنموذج للعيش المشترك بين مختلف الثقافات والديانات”.

وأعلن ريندرز، الذي زار كنيسة المهد في بيت لحم قبل أيام، عن تقديم بلاده منحة تقدر بـ50 ألف يورو للمساهمة في عمليات ترميم كنيسة المهد.

Print Friendly, PDF & Email