الاحتفال بـ”طلعة العذراء” سيدة الكرمل السنوية في حيفا

أقيمت يوم أمس الأحد في مدينة حيفا بأجواء احتفالية مميزة، “طلعة العذراء” سيدة الكرمل التقليدية. وقد ترأس الإحتفال بطريرك القدس للاتين ورئيس مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة البطريرك فؤاد طوال، وبمشاركة العديد من الأساقفة والكهنة، والرهبان والراهبات، والإكليريكيين، وبحصور المئات من المؤمنين والحجاج، من مختلف مناطق الأرض المقدسة والعالم، تقدمهم الفرق الكشفية.

وانطلقت الدورة الاحتفالية السنوية من كنيسة اللاتين، وسط حيفا، باتجاه دير العذراء سيدة الكرمل (ستيلا ماريس). وجاء في بيان لمجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة، “تأتي هذه المسيرة، التي تعد الحدث السنوي الأكبر من حيث عدد المشاركين من مسيحيي الأرض المقدسة والأجانب، استمراراً لتقليد بدأ بعد الحرب العالمية الأولى”.

وأضاف: “في السابع عشر من كانون أول 1914، جاء جنود أتراك وطلبوا من الرهبان الكرمليين القاطنين دير الكرمل، إخلاء الدير خلال ثلاث ساعات. وقد حصل الرهبان على إذن بأخذ كل ما يستطيعون حمله حتى يحين الغروب. تمثال سيدة الكرمل أُخذ بعربة الدير ووضع فوق الهيكل العلوي في كنيسة رعية اللاتين في “ساحة الحمراء” (ساحة الحناطير) المعروفة في يومنا هذا بإسم كيكار باريز، حيث بقي هناك حتى نهاية الحرب العالمية الأولى”.

تابع “في الأحد الأول بعد الفصح عام 1919، أُعيد تمثال سيدة الكرمل إلى الدير بمسيرة وسط احتفالات كبيرة جداً. وكانت هذه المسيرة عبارة عن مظاهرة شعبية ضخمة كشكر لسيدة الكرمل أثر حفاظها على سلامة أهل البلدة خلال الحرب. وإثر النجاح الباهر الذي حققته هذه المسيرة قرر تكرارها سنوياً حيث تحولت هذه المسيرة إلى مسيرة سنوية ضخمة يشارك بها المسيحيون من جميع أنحاء البلاد”.

Print Friendly, PDF & Email