الكنيسة اللاتينية في القدس تحتفل ببدء زمن الصوم

احتفالاً بيوم أربعاء الرماد، ترأس البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، القداس الإلهي في الكونكاتدرائية البطريركية اللاتينية في القدس، بمناسبة بدء زمن الصوم الأربعيني، بمشاركة المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين، والمطران كمال بطحيش، وحضور موظفي البطريركية اللاتينية.

في عظته، شدد البطريرك الطوال على أعمدة الصوم الثلاث. وفي حديثه عن الصوم، أكد غبطته بأنه ليس الامتناع فقط عن بعض الأطعمة أو الأمور المادية الأخرى، وإنما أيضاً رفض الكراهية والغضب وجميع الخطايا التي تبعد الإنسان عن الله. وقال: “في زمن الصوم، علينا أن نعمل على خلق عالم من الرحمة، حيث تكون روح الله حاضرة في وسطنا. فالصوم هو الوقت المثالي للتحضير لقيامة المسيح”.

ودعا بطريرك القدس للاتين المؤمنين إلى الصلاة اليومية، سيما مع تزامن بداية الزمن المقدس مع احتفالات الأرض المقدسة باليوم العالمي الرابع والعشرين للمريض. وقال: “خلال الاحتفالات باليوم العالمي للمريض، نحن مدعوون أكثر من أي وقت مضى إلى الصلاة من أجل أولئك الذين يعانون”.

هذا وقد أقيم احتفال آخر في كنيسة “جميع الأمم”، الجسمانية، ترأسه المطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في الناصرة، بمشاركة الأب بيير باتيستا بيتسابالا، حارس الأرض المقدسة، والمطران يوحنا بطرس موشي، رئيس أساقفة الموصل وتوابعها للسريان الكاثوليك. فيما أجريت ليتورجية ذر الرماد في بداية القداس الإلهي، على مقربة من الباب المقدس ليبوبيل الرحمة.

Print Friendly, PDF & Email