اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تستضيف رؤساء الكنائس في فلسطين

تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس حفظه الله، نظمت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين حفل غذاء ميلادي حضره في بيت لحم رؤساء الكنائس في الأراضي المقدسة ورؤساء بلديات بيت لحم ، بيت جالا  وبيت ساحور وكذلك عدد من الضيوف اضافة الى اعضاء اللجنة.

في البداية رحب السيد حنا عميره عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بالحضور الكريم ونقل تحيات وتهاني الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية بالعيد. وأشاد في كلمته بأهمية التعايش المشترك و التلاحم المجتمعي الداخلي لمختلف الفئات والأديان كقاعدة هامة لدفع النضال الوطني الفلسطيني وتحقيق طموحات وأهداف شعبنا في التحرر والاستقلال. حيث أكد على دور اللجنة المهم في متابعة قضايا رئيسية تخص ممارسات الاحتلال الاسرائيلي بحق أراضي السكان المسيحيين والمؤسسات خصوصا في منطقة بيت لحم والقدس.

وفي كلمة البطريرك فؤاد طوال بطريرك الكنيسة اللاتينية في القدس والأراضي المقدسة والأردن شكر اللجنة لجهودها المتواصلة في خدمة الكنائس.  اكد ان عيد الميلاد هو عيد المحبة والسلام والوئام وأشار الى اهمية وحدة الطوائف المسيحية. وأشاد البطريرك طوال باعتراف دولة الفاتيكان بدولة فلسطين وتطويب القديستين الفلسطينيتين غطاس وبوادري هذا العام. و طلب الصلاة من أجل احلال السلام العادل والدائم في بلادنا وكذلك من اجل ابناءنا في قطاع غزة و اللاجئين المسيحيين في العراق وسوريا. وأشاد بجهود الرئيس محمود عباس المستمرة لمصلحة البلاد و لمصلحة المسيحيين في الأراضي المقدسة.

وفي كلمة للأب عيسى مصلح نيابة عن البطريرك ثيوفولوس، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية في القدس والأراضي المقدسة، الذي وجه تهانيه بمناسبة حلول عيد الميلاد. وأشاد بدور اللجنة الرئاسية العليا باعتبارها المرجعية لمتابعة شؤون الكنائس وكذلك شكر الرئيس ابو مازن على رعايته ودوره في حماية المقدسات. وهنأ إخواننا المسلمين بعيد المولد النبوي الشريف الذي يصادف تزامنه مع ميلاد السيد المسيح.

وتجدر الاشارة الى ان هذه هي السنة الرابعة التي تنظم فيها اللجنة الرئاسية هذا الحفل السنوي الذي يتجمع فيه جميع روؤساء الكنئس في الاراضي المقدسة.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email