اللجنة الرئاسية تقيم قداس الهي على نية شهداء وأسرى وجرحى الهبة الشعبية الاخيرة

بمناسبة بدء الاعياد المجيدة وانتماءا لقضية شعبنا المناضل وتكريما لشهدائنا واسرانا وجرحانا، أقامت اللجنة الرئاسية قداس الهي على نية شهداء و جرحى و أسرى الهبة الشعبية من قبل أطفال مدارس تراسنطة وراهبات مار يوسف بالفئة العمرية 10-16 في كنيسة القديسة كاترينا – المهد/بيت لحم. بمشاركة الوزير زياد البندك، مستشار الرئيس و السيدة أميرة حنانيا، المدير العام للجنة و موظفي اللجنة جميعهم.

في بداية القداس رحب كاهن رعية اللاتين في بيت لحم الأب نروان البنا بالحضور الكريم والمؤمنين، وأكد أن فلسطين ودول العالم ما زالت تعيش دوامة العنف، والحقد أصبح يملأ القلوب بشكل أكبر، وأكد أن هذا القداس يقام على نية السلام، وللصلاة على نية أرواح الشهداء الذين سقطوا في فلسطين، وضحايا الإرهاب الذين سقطوا في المناطق العربية والغربية الأخرى.

وأضافت أميرة حنانيا، الناطق الرسمي باسم اللجنة، أن الهدف من هذا القداس هو تأكيد على أن المسيحيين ليسوا جالية في فلسطين وإنما هم جزء أصيل في هذا المجتمع. فالأطفال و رجال دين يعيشون نفس الحالة التي يعيشها باقي المجتمع الفلسطيني جراء الاحتلال الإسرائيلي، خصوصا في هذه الأشهر الأخيرة حيث كان العدد الأكبر من الشهداء أطفالا ينتظرهم مستقبلا واعدا ومشرقا.

وبمبادرة خاصة، أضاء طلاب و طالبات المدارس الشموع وقدموها إلى الهيكل تقديرا للعلم الفلسطيني والحطة الثورية. وإضافة لذلك قام الطلاب بتزيين شجرة الميلاد في الكنيسة لهذا العام بأمنياتهم و طلباتهم التي كتبوها سائلين الله أن يعم السلام والمحبة في مدينة السلام وفلسطين.  وفي نهاية القداس وزعت اللجنة شوكولاتة العيد على الطلاب.

Print Friendly, PDF & Email