قداس إلهي في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية على نية شهداء فلسطين وضحايا العالم

على نية شهداء فلسطين وضحايا العالم المئات من المسؤولين والمواطنين يشاركون في القداس الإلهي في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية

بمباردة من رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس وبتنسيق مشترك بين بلدية بيت لحم ولجنة شؤون الكنائس وكنيسة اللاتين في بيت لحم، خُصص قداس اليوم الأحد الموافق 22-11-2015 في كنيسة القديسة كاترينا الرعوية لرفع الصلوات لله عز وجل على نية أرواح شهداء فلسطين وجميع ضحايا الإرهاب الذين سقطوا في لبنان والعراق وسوريا وفرنسا وروسيا ومالي وغيرها، بمشاركة محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورئيسة بلدية بيت لحم الأستاذة فيرا بابون ونائبها المهندس عصام جحا، وأعضاء المجلس البلدي، والسفير الروسي في فلسطين ألكسندر رودوكوف، وعدد من ممثلي المجلس التشريعي والمؤسسات الأمنية والرسمية والدينية والكشفية والمجتمعية المختلفة والمخاتير.

 

وفي بداية القداس رحب كاهن رعية اللاتين في بيت لحم الأب نروان البنا بالحضور الكريم والمؤمنين، وأكد أن فلسطين ودول العالم ما زالت تعيش دوامة العنف، والحقد أصبح يملأ القلوب بشكل أكبر، وأكد أن هذا القداس يقام على نية السلام، وللصلاة على نية أرواح الشهداء الذين سقطوا في فلسطين، وضحايا الإرهاب الذين سقطوا في المناطق العربية والغربية الأخرى.

وصدحت الكنيسة بالصلاوت وأصوات المرنمين عسى أن يحل السلام في العالم، ومن جانبه تحدث المطران وليم الشوملي الذي ترأس القداس عن تلاشي الرحمة في قلوب البشر والتي أصبحت تملؤها الكراهية، فالإرهاب أصبح منتشرا، وأشار أن الرحمة ليست نهج تعامل فردي وإنما يجب أن تكون نهجا عاما يشمل الجميع، وأكد الشوملي على عمق العلاقة التي تربط الديانة المسيحية بالديانة الاسلامية، وأن كل ما يحدث في العالم لا يمت للديانات السماوية بصلة فالديانات دون إستثناء تنادي بالرحمة، وركز الشوملي على جملة ” أن الرحمة ليست ضعفاً والرحيم ليس ضعيفاً”.

وكانت بابون قد أكدت على أهمية هذا القداس الذي يأتي للصلاة على روح شهداء فلسطين وضحايا العالم الذين طالهم الإرهاب، وكرسالة لكل العالم أننا على الرغم من ألمنا نشعر بكل إنسان أينما وجد.

(موقع بلدية بيت لحم)

Print Friendly, PDF & Email