بحث تحضيرات وضع لفتا وعين كارم على لائحة التراث العالمي

 

بحثت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافه والعلوم,امس,خطوات واليات ادراج بلدتي لفتا وعين كارم على لائحة التراث العالمي والذي تشرف عليه منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو),بهدف حمايتها من الاعتداءات المستمرة من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي ,والرامية الى تزييف الحقائق وسرقة التاريخ والاثار والثقافة العربية الفلسطينية المتجذرة منذ ما قبل مجيء الاحتلال الى فلسطين.

وشارك في الاجتماع ممثلون عن عدد من الوزارات والمؤسسات الشريكة من وزارة الثقافة,ووزارة السياحة والاثار,ووزارة الاعلام,ومحافظة القدس,وهيئة الموروث الثقافي جمعية لفتا الخيرية – فلسطين ,وجمعية اهالي عين كارم –فلسطين ومؤسسة رواق.

وافتتح الامين العام للجنة الوطنية مراد السوداني الاجتماع بالقول:ان دورنا الوطني وواجبنا الاخلاقي كمثقفين وكتاب وادباء وروائيين ومختصين في الشؤون التربوية والثقافية والعلمية وحماية التراث والارث الفلسطيني يحتم علينا تحمل المسؤولية الوطنية والاخلاقية والمهنية تجاه حماية بلدتي لفتا وعين كارم ,والعمل على توفير ما لزم من وثائق وخرائط ومستندات وتوثيق للاثار والمعالم والتاريخ الشفوي والرواية التاريخية ,لاعداد ملف كامل يسهم في تفنيد المزاعم الاسرائيلية ,ووضعها تحت تصرف مندوب فلسطين الدائم لدى اليونيسكو في معركة الدفاع عن حقنا وتاريخنا وتراثنا وثقافتنا .

حيث اْشار وكيل وزارة الاعلام محمود خليفة الى ان ابرز اشكاليات العمل على هذه الملفات هو انعدام الرواية الفلسطينية الموحدة بسبب تبعثر الجهود وعدم تكاملها مع بعضها لذلك لا تحظى الملفات الفلسطينية على لائحة التراث العالمي, واقترح بدوره تشكيل فريق مختص من الباحثين ومختصين مهمتهم رصد  وتوثيق كافة المواقع والبلدات والقرى في فلسطين التاريخية.

الى ذلك اكد رئيس هيئة حماية الموروث الثقافي بجمعية لفتا يعقوب احمد عودة , اْن اسرائيل ماضية في تقديم ملف بلدة لفتا وتسجيلها كموقع اْثري اسرائيلي عللا لائحة التراث العالمي خلال الاْشهر القليلية المقبلة وقبل نهاية العام ,واقترح تقديم ملف لفتا كموروث فلسطيني مهدد بالخطر على لائحة التراث العالمي ,كخطوة استباقية لعرقلة المحاولات الاسرائيلية .

من ناحيته اْكد اْحمد الرجوب-وزارة السياحة والاْثار اْنه بالرغم من كل الصعوبات فذلك لا يمنع اعداد ملفاتنا الفلسطينية ووضعها لدى مندوب فلسطين الدائم لعرضها على لجنة الترشيح والاعتماد في اليونيسكو, الاْمر الذي من شاْنه اْن يعرقل المطلب الاسرائيلي ويمكن ان يحول دون تنفيذ تسجيل البلدتين كموقعين اسرائيليين على لائحة التراث العالمي .

وتناول المجتمعون ورئيس جمعية عين كارم ثابت محمد عبيده ضرورة وضع الية تنفيذ للاْفكار المطروحة ,وان يتم تشكيل لجنة فنية لمتابعة الملفات ذات العلاقة. كما اْشار ممثل جمعية “رواق” خلدون بشارة الى التقصير المؤسساتي في هذا الاتجاه ,وضرورة ان يكون العمل جادا بما يليق بنا ويحول دون استهداف ارضنا وتراثنا ,واختتم الاجتماع بعده توصيات كان اْبروها اعداد كافة الوثائق والمستندات والخرائط,واعداد حملة اعلامية للتعريف بوضع قريتي لفتا وعين كارم ,والتواصل مع المنظمات العربية والاسلامية للتربية والثقافة والعلوم (اْلكسو,اْيسيسكو) واللجان الوطنية العربية  ,لاطلاعهم ومشاركتهم في دعم حقوق الشعب الفلسطيني.

(جريدة القدس)

 

Print Friendly, PDF & Email