اقتلاع اشجار وتجريف اراضي في بيت جالا لتهويدها

قامت جرافات الاحتلال الاسرائيلي وتحت حماية مشددة لقوات الاحتلال باعمال تجريف في منطقة بئر عونة من اراضي مدينة بيت جالا باعمال تجريف واسعة النطاق في تلك الاراضي وذلك بهد اقامة مقطع لجدار الفصل العنصري على هذه الاراضي.
ولدة انتشار خبر التجريف هرع العشرات من  نشطاء المقاومة الفلسطينية وممثلو القوى والفعاليات المختلفة الى مكان الحادث وكان من بينهم رئيس البلدية نيقولا خميس ومحامي اصحاب الاراضي غياث ناصر، وقد وقعت بعض المشادات المحدودة مع قوات الاحتلال.
 

وقال منذر عمير منسق اللجنة التنسيقية لمقاومة الجدار والاستيطان في الضفة الغربية ان النشطاء تكنوا من وقف عمليات التجريف واصفا اياها بانها خطيرة للغاية لا سيما وان اقامة مقطع من الجدار في هذا المكان الحيوي من اراضي بيت جالا سوف يعزل نحو 3500 دونم من اراضي المدينة وتعود لعائلات مختلفة مشيرا الى انه قد جرى اقتلاع نحو 35 شجرة من الزيتون مزروعة منذ مئات السنين حيث كان المشهد محزن بشكل لا يمكن وصفه، وقال انه وخلال اعمال المواجهة اصيب وليد الشتلة من اصحاب الاراضي بوعكة صحية لانه لم يتحمل مشهد الاقتلاع وقد نقل الى مستشفى اليمامة ببلدة الخضر لتلقي العلاج.
 

واكد عميرة الى ان القوى والفعاليات والاهالي بصدد القيام بمزيد من اعمال المواجهة حتى يتم وقف هذا العمل وافشال المخطط الاسرائيلي الذي من شانه ان يعمل على حصار بيت جالا وتقويض اراضيها داعيا خلال اجتماع عصر اليوم عقد في المدينة  الاهالي الى المشاركة في فعاليات مناهضة هذا الجدار والدفاع عنه اذ لا يجوز ترك اسرائيل بهذا الشكل وهي تقوم بسرقة الاراضي وتهويدها، مؤكدا انه سيتم تصعيد العمل الشعبي في هذا الموقع خلال الساعات القادمة خاصة وان اسرائيل سوف تعود للعمل على تجريف الاراضي لاقامة هذا الجدار.

(مدونة نجيب فراج الالكترونية)

Print Friendly, PDF & Email