اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين ترحب باعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين

    رحبت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين بالاعتراف الرسمي لدولة الفاتيكان بدولة فلسطين واعتبرت هذا الاعتراف تطورا هاما وحيويا يعزز العلاقات الفلسطينية الاخوية مع الفاتيكان وانجازا اضافيا لدولة فلسطين وللرئيس محمود عباس على الصعيد الدولي.

    وياتي اعلان الاعتراف الرسمي بدولة فلسطين عشية احياء ذكرى نكبة فلسطين في 15 ايار العام 1948 وقبل ثلاثة ايام من الاحتفال برعاية قداسة البابا فرنسيس لتنصيب راهبتين من فلسطين هما مريم بواردي وماري الفونيسن ليسوع المصلوب كقديستين يوم الاحد 17 ايار.

    واعربت اللجنة الرئاسية عن املها في ان تتكلل هذة الخطوات التاريخية بانجاز التوقيع على الاتفاق الرسمي مع الفاتيكان لتنظيم العلاقات بين الدولتين في اقرب فرصة.

    وكان الفاتيكان قد رحب بقرار الامم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين في العام 2012 واعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية في العام 1994 وفي العام 1982 وبعد الخروج من بيروت حصل اول لقاء تاريخي بين الرئيس الراحل ياسر عرفات وقداسة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني وفي العام 2000 وقع الفاتيكان مع منظمة التحرير الفلسطينية الاتفاق الاساسي بينهما ويجري الان وضع الرتوش النهائية للتوقيع على الاتفاق الرسمي النهائي بين الدولتين.

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email