الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية في فلسطين تحتفل بعيد الميلاد المجيد

احتفلت الكنيسة الارمنية الارثوذكسية بعيد الميلاد المجيد وفق التقويم الأرمني. حيث حضر رئيس دولة فلسطين محمود عباس، قداس منتصف الليل في كنيسة المهد بمدينة بيت لحم 

وترأس القداس بطريرك الأرمن الأرثوذكسي في القدس والديار المقدسة والأردن البطريرك نورهان مانوغيان، الذي تمنى في رسالة الميلاد أن يحل السلام في أرض السلام، وفي العالم أجمع.

وقال ‘إنه لن يتم استئصال جذور الشر في العالم ما لم يتم زرع بذور السلام الحقيقي في أرض السلام، وما لم ينعم مهد المسيح وقدس القيامة بالسلام فإن العالم أجمع لن يستمتع بالراحة والطمأنينة’.

وأضاف أنه آن الأوان لكي يسترد أحرار العالم حريتهم ولإنصاف الفلسطينيين ومنحهم حقهم الطبيعي لبناء دولتهم والحصول على حريتهم التي ما زالت ليومنا هذا تحت الاحتلال.

وخص البطريرك نورهان مانوغيان في رسالة الميلاد القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، قائلا ‘إن طريق العدل والحرية قد يكون طويلا لكنه متحقق لا محالة، فكونوا واثقين من عناية الله وقدرته على مدكم بالقوة والحكمة والبصيرة طيلة هذه المسيرة التي تتجه بوصلتها نحو الحرية والعدل والسلام’، مؤكدا ثقته بالقيادة وبأننا ‘سنحتفل بفلسطين حرة مستقلة، مجسدة نموذج التآخي بين أبنائها المسلمين والمسيحيين، ومع جيرانها الإسرائيليين’.

وحضر القداس كل من: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة، والناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومحافظ بيت لحم جبرين البكري، ومستشار الرئيس للشؤون المسيحية زياد البندك، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، وقادة الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى رؤساء وممثلي الكنائس والمؤسسات والجمعيات ووجهاء وأبناء الطائفة، ورجال الدين المسيحيين.

Print Friendly, PDF & Email