السلطة تحتج على استقبال البابا لرئيس جامعة اسرائيلية

اتصل وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الاثنين الموافق 27/10/2014، بقداسة البابا لتعبيره عن “استيائه وقلقه” حيال قبول قداسة البابا فرانسيس لجائزة تقدير من احدى الجامعات الاسرائيلية. 

وكتب المالكي في الرسالة التي وجهها للفاتيكان ان جامعة بار الان ” هي احد اكثر المؤسسات التزاماً بالاحتلال الاسرائيلي واستعمار فلسطين وهي تروج للكراهية والتحريض ضد غير اليهود”.

وكانت تقارير صحافية قد اشارت ان البابا فرانسين استقبل رئيس الجامعة الذي قدم له اعلى وسام من الجامعة. 

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية ان الجامعة اعطت البابا التقدير امتناناً لجهوده في الترويج للسلام.

وكتبت “هآرتس” ان البابا قال لوفد الجامعة “نحن ابناء ابراهيم ولدينا المسؤولية لارشاد الانسانية الى طريق السلام”.

واضافت رسالة المالكي ان الجامعة تروج للتحريض ضد الفلسطينيين سواء كانوا مسلمين او مسيحيين، كما انها لديها فرع في مستوطنة ارئيل. 

” جامعة بار الان تنتهك القانون الدولي بدعمها المباشر والغير مباشر لقطاع المستوطنات الاسرائيلي الغير قانوني”، اضافت الرسالة.

” كعضو في الامم المتحدة، وكقائد معنوي ورحاني عالمي، فأن البابا في موقع فريد لاخذ زمام المبادرة في رفض ثقافة الكراهية والعنصرية والتي تغذي اضطهاد الشعب الفلسطيني وحرمانهم الغير عاد من حقهم الابدي في تحديد المصير” قالت الرسالة.

Print Friendly, PDF & Email