“العفو الدولية” تطالب بتحقيق دولي في العدوان على غزة

نيويورك – وكالات –  طالبت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، الأمم المتحدة بإجراء تحقيق في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت المنظمة بحسب الوكالة الرسمية، إن هناك حاجة ملحة للأمم المتحدة بتكليف بعثة تقصي حقائق دولية مستقلة لغزة وإسرائيل للتحقيق في انتهاكات القانون الإنساني الدولي من جانب أطراف النزاع، لضمان محاسبة أولئك الذين ارتكبوا جرائم حرب أو غيرها.

ودعت منظمة العفو الدولية إسرائيل ومصر إلى ضمان السماح بدخول كميات كافية من الإمدادات الطبية والإنسانية إلى غزة، وكذلك ضمان تسهيل خروج أي شخص في حاجة إلى علاج طبي عاجل.

كما دعت منظمة العفو الدولية، الأمم المتحدة لفرض حظر شامل على استيراد الأسلحة لإسرائيل وحماس والجماعات الفلسطينية المسلحة، بهدف منع المزيد من الانتهاكات الخطيرة للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان من قبل أطراف النزاع.

وقال مدير برنامج شمال إفريقيا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية فيليب لوثر، في البيان:”تدعو منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق دولي بتفويض من الأمم المتحدة في الانتهاكات التي ارتكبت، وأبرزها في الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة”.

وأضاف لوثر:”يجب على المجتمع الدولي عدم تكرار الأخطاء السابقة، بالاكتفاء بمشاهدة الآثار المدمرة للمدنيين وعدم إنفاذ قوانين الحرب، لذا هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات سريعة للأمم المتحدة لإنقاذ حياة المدنيين”.

وقال لوثر، “وثقت منظمة العفو الدولية حالات المدنيين الذين قتلوا أو أصيبوا بهذه بالقذائف الإسرائيلية التي أطلقت على منازل المدنيين في العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة على قطاع غزة”.
 

ومن جانب آخر دعا البابا فرانسيس الأول لإتخاذ خطوات ملموسة من أجل السلام في غزة
دعا البابا فرانسيس، في نداء من أجل السلام في غزة، في صلاة الأحد، إلى “خطوات ملموسة لبناء السلام” في حين تكثف إسرائيل حملتها العسكرية على قطاع غزة.

وحث البابا، أمام آلاف الزوار في ساحة القديس بطرس، “كل الأطراف المعنية وكل المسؤولين المحليين والدوليين على بذل قصارى جهودهم من أجل وقف كل الأعمال العدائية”.

وقد زار البابا فرانسيس، الشرق الأوسط في مايو الماضي، وأقام صلاة مشتركة في الفاتيكان مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، والرئيس الفلسطيني محمود عباس في يونيو.

Print Friendly, PDF & Email