عميره: نطالب مجلس الامن بالحماية ووقف استباحة الشعب الفلسطيني

 القدس – دان حنا عميره عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني بشده جريمة قتل الطفل محمد حسين ابو خضير من شعفاط، واكد ان هذه الجريمة وما سبقها من جرائم تستدعي من المجتمع الدولي الاسراع  لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وعدم الاكتفاء بعبارات الشجب والإدانة التي تجاهلت هوية الجناة ومن يقف وراءهم.

وقال عميره ان الحكومة الاسرائيلية استخدمت اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل لشن حملة واسعة وشاملة وذات اهاف سياسية على الشعب الفلسطيني بما في ذلك معاقبة عائلات ادعت ان ابناءها هم المسؤولون ، وهدمت منازلهم وأنزلت بهم وبشعب كامل مختلف اشكال العقاب بشكل مسبق قبل تقديم أي دليل على ذلك.

واشار عميره الى انه خلال الاجتماع الاخير للقيادة الفلسطينية جرى استعراض الثمن الذي دفعه الشعب الفلسطيني خلال الاسابيع الثلاثة الماضية والذي تمثل بسقوط 14 شهيدا وحوالي 200 جريح وباقتحام 44 مؤسسة بما فيها مؤسسات تعليمية وجامعات وجمعيات خيرية ومحلات للصرافة، واعتقال اكثر من 900 مواطن، اضافة الى الاجتياحات واعمال التفتيش واقتحام المنازل وفرض الحصار واطلاق المزيد من مخططات الاستيطان وسموم التحريض. وأضاف: نحن نطالب دول العالم ومجلس الامن ببلورة الاليات المناسبة لحماية شعبنا لانه اذا ما كانت الحكومة الاسرائيلية بجيشها وكل امكانياتها تقوم بحماية المستوطنين واطلاق اياديهم بالتوسع والقتل، فإن من واجب المجتمع الدولي، ومجلس الامن، بالتحديد توفير مثل هذه الحماية ومنع اسرائيل من مواصلة سياسيات استباحة الشعب الفلسطيني. 

Print Friendly, PDF & Email